زبد البحر بانياس

مُــــــلتقى لكل الـــــنـــــاس


    أصالة: أحلام لم تقصد الإساءة

    شاطر

    ????
    زائر

    أصالة: أحلام لم تقصد الإساءة

    مُساهمة من طرف ???? في الخميس يوليو 29, 2010 5:07 pm


    منقول من مجلة لها




    أصالة: أحلام لم تقصد الإساءة
    وهذه السقطة الوحيدة لعمرو دياب
    21 تموز 2010
    شيماء عبد الرحمن- القاهرة






    صريحة، تلقائية، لا تفكر كثيراً قبل أن ترد على أسئلتك، ولا تعترض على أي منها، ولا تطلب أبداً حذف سؤال. إنها الفنانة أصالة التي التقتها «لها» في حوار صريح، تحدثت فيه عن سبب إصدارها ألبومين خليجيين متتاليين، وألبومها المقبل الذي تحاول فيه كسب جمهور الشباب في مصر، كما تكشف حقيقة تقديمها لفيلم عن قصة حياتها، وتؤكد أنها تعرّضت للإساءة من بعض المطربات. وتتكلم عن علاقتها بأحلام، وذكاء عمرو دياب الذي خانه مرة واحدة. وبكل صراحة تبدي رأيها في هيفاء ونانسي وشيرين وفضل شاكر. وعندما سألناها عن علاقتها بزوجها وولديها قالت لنا: خمس سنوات مرّت على زواجي ومازلت في حالة حب، أما ولداي فأتمنى ألا يتعرضا لمعاناتي نفسها.


    - لماذا تأخر إصدار ألبومك الجديد «قانون كيفك»؟
    هذا من أكثر الألبومات التي استغرق إعدادها وقتاً طويلاً للغاية، فقد أخذ مني حوالي سنتين، خاصة أن عقدي مع شركة «روتانا» انتهى ولم أجدده، نظراً لوجود العديد من المشاكل، وبحثت فترة طويلة حتى عثرت على شركة تناسبني وتلبي متطلباتي كمطربة كبيرة. وفي الحقيقة كنت أسمع دائماً عن شركة «إم بي سي»، وأنها شركة مميزة جداً، وكان لي تاريخ طويل معها من مقابلات وحفلات، وشعرت بالراحة للتعامل معها كشركة إنتاج. كل هذا استغرق مني وقتاً طويلاً، بالإضافة إلى الفترة التي استغرقها تجهيز الألبوم نفسه الذي اعتبره من أصعب ألبوماتي.
    - رغم أن ألبومك السابق كان خليجياً أصدرت هذا الألبوم أيضاً باللهجة الخليجية، ما السبب؟
    اعتدت أن يكون لي ألبوم باللهجة المصرية ثم ألبوم باللهجة الخليجية، ولكنني خرقت هذا النظام بإصدار ألبومين خليجيين متاليين، وهذا بسبب إعجابي الشديد بما جاءني من كلمات وألحان خليجية، فقلت لنفسي مادام هناك أغنيات رائعة بهذا الشكل فلماذا لا أُصدر ألبوماً خليجياً آخر؟
    - ألم تخشي أن يؤثر هذا على شعبيتك لدى الجمهور المصري؟
    هناك شيء يؤرقني كثيراً وهو أن معظم جمهوري في مصر من الكبار فقط، وأنا فخورة جداً بهذا، ولكن للأسف نسبة جمهوري من الشباب قليلة جداً على عكس جمهوري في الخليج وسورية ولبنان والمغرب، فلديّ هناك جمهور عريض من الشباب الذين يعشقون أغاني أصالة وينتظرونها. وأرى أن الجمهور المصري من الشباب له أسلوب معين، ومازلت أحاول الوصول إليه لأنه يهمني كثيراً أن أصل إلى الجمهورالمصري بمختلف فئاته العمرية، ولذلك احتجت الى هذه الوقفة وتأنيت كثيراً في الألبوم المصري وسأبدأ التحضير له بعد شهر رمضان، وإن شاء الله سأصل به إلى قلوب الشباب المصري وعقولهم.
    - هل أنتِ راضية عن نفسك في الفترة الأخيرة؟
    الحمد لله راضية عن ألبومي الأخير، فمثلاً راضية تماماً عن أغنيتي« قانون كيفك» و«بس دقيقة»، أما أغنية«إلى متى»، فرغم أنني أعشقها كثيراً، أشعر بأنه كان بإمكاني أن أغنيها بشكل أفضل من هذا. ودائماً الأغنية التي أعشقها وتكون قريبة من قلبي ينتابني شعور نحوها بأنني كنت استطيع تقديمها بشكل أفضل.
    - كيف ترين حال الغناء اليوم؟
    حال الغناء أصبح جيداً لأن هناك تنوعاً في الأذواق، وعلى الجمهور أن يختار ما يناسبه وما يحلو له.
    - ماذا تفعلين إذا تحدثت عنك أي مطربة بأسلوب غير لائق؟
    حسب المطربة، فإذا كانت مطربة أعتز بها كثيراً وأشعر أنها جزء من عائلتي الفنية وتحدثت عني بأسلوب غير لائق أحزن كثيراً لأنني في الوقت نفسه أفقد إحدى صديقاتي، وحدث لي هذا كثيراً، وكنت أشعر بالحزن لذلك.
    - تقولين إن هناك مطربات تحدثن عنك بشكل سيئ، هل من بينهن المطربة أحلام؟
    في الحقيقة المطربة الكبيرة أحلام لم تقصد أبداً أن تسيء إلي بشكل أو بآخر، بل على العكس تماماً فهي من أقرب الناس إلى قلبي، وأنا أعرفها جيداً عن قرب وتربطني بها علاقة صداقة قوية جداً، وشرحت لي ماذا كانت تقصد ولم أغضب على الإطلاق منها.
    - ما رأيك في عمرو دياب؟
    عمرو دياب من أذكى المطربين، ولكن السقطة الوحيدة في مشواره الفني هي برنامجه «الحلم».
    - وما هو تقويمك لهيفاء وهبي كمطربة وممثلة؟
    هيفاء كمطربة دمها خفيف واعتقد أنها ممثلة ناجحة وستستمر في مجال التمثيل.
    - وهل هذا رأيك أيضاً في نانسي عجرم؟
    نانسي لذيذة جداً في أغانيها واستطاعت أن تصل إلى الأطفال بخفة دمها.
    - من هي أكثر مطربة مثلت نالت إعجابك؟
    مايا نصري أحسن مطربة مثلت من وجهة نظري.
    - وما هو رأيك في المطربة شيرين عبد الوهاب؟
    شيرين مطربة ذكية جداً في اختياراتها الغنائية، ولكن لم يعجبني فيلم «ميدو مشاكل» الذي قدمته في بداياتها. واعتقد أن شيرين تبحث دائماً عن الأفضل وقادرة على أن تقدمه.
    - من تتابعينه من الممثلين والممثلات؟
    أنا من جمهور الفنان يحيى الفخراني وأحب أعماله كلها، أما من الممثلات فأنا أحب الفنانة منى زكي، فهي أكثر ممثلة تبهرني بتمثيلها.
    - ما رأيك في ظاهرة المطرب أبو الليف؟
    أولادي وأخواتي يحبونه جداً، ولكنني لا أحب هذه النوعية من الفن.
    - هل تحبين الفن الشعبي؟
    أعشق المطرب الشعبي عدوية، أما من الجيل الجديد فأعشق المطربة أمينة لأن صوتها فيه شجن.
    - من هو المطرب الذي ترحبين بعمل دويتو معه؟
    عمرو دياب.
    - لماذا لا تفكرين في التعاون مرة أخرى مع الملحن محمد سلطان؟
    أفكر طوال الوقت في هذا وإن شاء الله سنتعاون مرة أخرى.
    - وهل هناك خلاف بينك وبين الملحن حلمي بكر؟
    أنا أعتز كثيراً به وأحبه وأحترمه، ولكنه غضب مني عندما قلت: إن أستاذاً بحجم حلمي بكر لا يمكن أن يظهر كموديل في كليب، ولم أكن أقصد أي إساءة واعتذرت عن ذلك في اللقاء نفسه. ولو دخل حلمي بكر على الإنترنت سيعرف أن الناس جميعهم يتمنون ألا يكون هناك أي خلاف بيني وبينه، وإن شاء الله نتعاون عن قريب.
    - من هي أكثر مطربات جيلك التي تثير إعجابك؟
    أسمع كل الأصوات الجيدة، وهناك كثير من المطربات أصواتهن رائعة فأنا أشعر أن الصوت يُعبّر عن شخصية صاحبه، واعتقد أنهما لابد أن يكملا بعضهما. وتربطني علاقات طيبة بكثير من المطربات، فعلى سبيل المثال وليس الحصر تربطني علاقة صداقة كبيرة بالمطربة سميرة سعيد والمطربة أنغام.
    - وماذا عن المطربين؟
    أرى دائماً أن علاقتي بالمطربين أفضل بكثير من المطربات، وأرى أنهم أكثر مرونة من المطربات. أنا من أشد المعجبين بالمطرب راغب علامة، وهو من الأشخاص الذين أرتاح الى التعامل معهم على المستوى الشخصي، وصوته يشكل لي نوعاً من أنواع السعادة. وأيضاً يُعجبني صوت صابر الرباعي، رغم أننا دائما بيننا شد وجذب ومشاكسة، لكنني أحبه كشخص وأحبه كمطرب. أيضاً أحب صوت حسين الجسمي والكثير من المطربين الآخرين، فأنا استمع الى المطربين أكثرمن المطربات.


    - من هو مثلك الأعلى في الغناء؟
    أنا متأثرة جداً بالمطرب العملاق عبد الحليم حافظ واعتبر نفسي من مدرسته، وأحب طريقته في الغناء ودائما أشعر أنه سبق زمنه.
    - هل صحيح ما تردد بأنك تنوين خوض تجربة التمثيل؟
    نعم قررت أن أقتحم مجال التمثيل بعد تفكير عميق وتردد شديد.
    - وما الذي دفعك لخوض هذه التجربة الآن بعد أن رفضتِ جميع العروض التي جاءتك من قبل؟
    لم أقرر أن أكون ممثلة، فأنا مطربة أولاً وأخيراً، ولكنني قررت خوض تجربة التمثيل لأنني أتمنى أن يكون لي فيلم أو اثنان أضمهما إلى مكتبتي وأرشيفي الفني. ومن المحتمل إذا نجحت تجربتي الأولى أن يكون لي تاريخ في مجال التمثيل إلى جانب الطرب.
    - لماذا تأخر هذا القرار؟
    لأنني لم أكن مقتنعة في البداية، ولكن اهتمام زوجي المخرج طارق العريان بالسينما جعلني أشاركه هذا الاهتمام، وأحببت أن أشاركه بعض أحلامه وأحقق معه النجاح الذي يحلم به، ووعدته بأن أتدرب على التمثيل، خاصة أنني أحب عملي جداً ولا أقبل إلا أن يكون متكاملاً، وإذا مثلت فيجب على الأقل أن أكون مقبولة كممثلة. وسأصور فيديو صغيراً وأستشير أصدقائي المقربين فيه لأحدد بعد ذلك ما إذا كنت سأكمل هذه التجربة أم لا، لأنني أخاف على تاريخي ومكانتي الغنائية، وإن شاء الله سأظهر بالشكل الذي يليق بمكانتي ويرضي جمهوري.
    - هل صحيح أنكِ ستقدمين قصة حياتك في فيلم من إخراج طارق العريان؟
    سأقدم فيلماً من إخراج زوجي، ولكن ليس عن قصة حياتي وإنما قصة تشبهها إلى حد بعيد، وهي قصة جميلة جداً ومؤثرة في الوقت نفسه وقريبة نوعاً ما من حياتي، ولكنها ليست مطابقة لحياتي الحقيقية تماماً.
    - ماذا أضاف طارق العريان إلى أصالة الإنسانة؟
    في طفولتي كنت مرحة جداً وأحب أن أضحك وألعب، ولكن ظروف الحياة وتقلباتها جعلتني أنسى هذا المرح والانطلاق. طارق أعادني إلى طبيعتي الأولى فنحن طوال الوقت نمرح معاً، ونلعب ونغني مثل الأطفال، ودائماً نخطط لحياة أفضل حتى نستمتع بكل لحظة حلوة في حياتنا بلا هموم وقلق.
    - وما هو دوره في حياة أصالة الفنانة؟
    تعلّمت منه الكثير، ومن الأشياء التي تعلمتها منه ألا أحزن على أي شيء ضاع مني. وعملي أصبح أفضل مما سبق وأصبحت أختار أغنياتي بشكل أفضل كثيراً من أي وقت آخر.
    - تردد أن طارق العريان وافق على دخول مجال الفيديو كليب خصيصاً من أجلك، ما تعليقك؟
    هذا صحيح، ففي الحقيقة طارق لا يحب أن يُخرج كليبات، وفي كل مرة كنت ألحّ حتى يوافق أن يُخرج لي كليباتي، وكان يُخرج أيضاً كليبات لبعض أصدقائنا المقربين. ولكنه قرر مؤخراً عدم الخوض في تجربة إخراج الكليبات مرة أخرى.
    - ما هي مميزات طارق العريان كمخرج التي تجعلك تلحيْن ليُخرج لكِ أغنياتك؟
    أكثر ما يميز طارق كمخرج الدقة، فهو دقيق جداً في عمله ويهتم بكل صغيرة وكبيرة. وفي الحقيقة هذه الدقة تعتبر من وجهة نظري ميزة وعيباً في الوقت نفسه لأنها تجعله مقلاً في أعماله، وأيضاً لأنه يبذل جهداً كبيراً على حساب صحته لكي تظهر أعماله بشكل ممتاز جداً، ولا يسمح للظروف أن تتحكم في إبداعه، فهو دائماً يفرض الأفضل حتى على الظروف الصعبة المحيطة به. ولذلك أفلام طارق دائماً تكون مميزة عن غيرها بدقتها وجودتها.
    - كيف تحافظين على قصة الحب التي نشعر بها من كلامك عنه؟
    مرّ على زواجنا أنا وطارق خمس سنوات وكأنها خمس ساعات، لأن كلاً منا يبذل كل جهده للمحافظة على هذا الحب، فلابد أن أزرع أنا الحب ويحصده هو حتى نستمتع بحياتنا كحبيبين وننسى تماماً أننا زوجان. أيضاً طارق يحتاج إلى امرأة مطيعة وأنا مطيعة إلى أقصى درجة، فهو لا يحب المرأة التي تكون رأسها برأسه طوال الوقت، بل يحتاج إلى امرأة تشبه «الست أمينة»، وأنا أساساً أشبه «الست أمينة»!
    - كيف يتعامل طارق مع معجبيكِ؟
    في هذه الحالة يكون طارق مثل الأب الذي يسعد لنجاح ابنته، ويُقدّر جداً هذه العلاقة، ولديه ثقة كبيرة جداً بي ويسعد لذلك ولا يغضب أبداً، وهذا أيضاً يرجع لأنه يعرف طبيعة العلاقة جيداً بحكم انتمائه الى الوسط الفني.
    - كيف تتعاملين مع الشائعات؟
    لا أقرأ الصحف، وأطلب من أصدقائي عند سماع أي خبر أو شائعة سيئة ألا ينقلوا لي هذه الأخبار السيئة لأنني أحزن كثيراً عند سماعها، وأتشاءم. ولذلك أصدقائي لا ينقلون إلي أي خبر كاذب يُنشر عني.
    - ما هي أسوأ شائعة أزعجتك؟
    هناك شخص أرسل لي رسالة على الموبايل عن تعرضي لحادث بشع، وعندما سمعتها ظللت أبكي وشعرت وقتها بحزن شديد جداً، وخشيت على نفسي كثيراً، وهذا أكثر شيء أزعجني في الدنيا!
    - ماذا عن أصالة الأم؟
    لديّ بنت وولد، البنت أنهت دراستها والولد في الصف السادس الابتدائي، وأنا وطارق وولداي عائلة مترابطة جداً في كل شيء.
    - هل توافقين على عمل ابنيك في الوسط الفني؟
    لا يمكن أن أوافق. الوسط الفني راقٍ جداً، والمطربون دائماً حالمون وليس لديهم أي مشاكل، إلا ان فيه الكثير من القلق على المستقبل، وخوفاً من المنافسة التي لا تكون عادلة دائماً. أنا هذا قدري، فقد غنيت وأنا صغيرة جداً، ولكن لا يمكن أن أوافق على أن يتعرض ولداي لمثل هذا القلق طوال حياتهما، ولا أحب أن يعيشا المتاعب التي مررت بها كفنانة من غيرة وصراعات وشائعات، وضريبة للشهرة والأضواء!
    - ما الجديد الذي ستقدمه أصالة؟
    سأصوّر أغنية «إلى متى» مع طارق العريان قريباً وأحضّر لألبوم جديد أغني فيه باللهجتين المصرية واللبنانية.
    - ماذا عن الحفلات الغنائية لهذا الصيف؟
    أغني لأول مرة في شرم الشيخ وسعيدة جداً بذلك.


    الغيرة الإيجابية
    الغيرة شيء مزعج جداً، كلنا نغار، أنا أيضاً أغار عند سماع صوت جميل، ولكن غيرتي غيرة طيبة وغيرة إيجابية، ودائماً أشعر أن مهنتي عبارة عن تجارة مع الخير، فإذا فعلت أي شر سيعودإلي، ولذلك فأنا أتمنى دائماً الخير لكل الناس.
    حزم غائب
    للأسف أنا لست حازمة على الإطلاق مع ابنيّ ولكن علاقتي بهما علاقة صداقة وود، وهذه الصداقة والحمد لله أثمرت تربية صالحة دون مشاكل، علماًأن الحزم ضروري في الكثير من الأوقات، إلا أن ابنيّ ليس من طبيعتهما أن يعاملهما أحد بعنف. واعتقد أن العنف أيضاً في بعض الأوقات لا يكون في صالح الأبناء.
    سوري ومصري
    قبل أن يبدأ شهر رمضان حددت ما سوف أشاهده وفي هذا العام اخترت عملين سأتابعهما بشكل منتظم هما المسلسل السوري «ما ملكت أيمانكم» الذي يقال: إنه مسلسل رائع، وأيضاً مسلسل الفنان يحيى الفخراني «شيخ العرب همام»، فأنا أثق بأعمال يحيى الفخراني كثيراً.







      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 11, 2017 10:09 am